الأدلة الجنائية

الموقع الرسمي للإدارة العامة للأدلة الجنائية على الإنترنت

أبحث في الموقع

رمضان كريم

تسجيل الدخول

المتواجدون حالياً

35 زائر، ولايوجد أعضاء داخل الموقع

إعــــــــلانات

 
 

مقدمة:

  • تسجل دفاتر الشرطة يوميا عشرات البلاغات المختلفة ضد المال و العرض والنفس والدين و الدولة. بعض هذه البلاغات تمثل احيانا قضايا تحرك أو حتى تصدم الضمير الإنساني، إما كماً لكثرة وشدة تكرار النمط مما يحوله لظاهرة تحتاج للحلول، أو كيفاً لشدة انحراف السلوك عن الفطرة السليمة والدين و الأخلاق، وأحياناً أخرى لغرابة الكيف وتفرده وندرة تكراره، أو فقط لترافق الحدث بمصير مؤلم ومفجع.
  • البعض الآخر من البلاغات أصبح يقع تحت تصنيف "العمل الروتيني" (routine work)، نتيجة لتكراره و استدامة وروده، حتى اعتاده الضمير الإنساني كخطأ يمكن التعايش معه.
  • وتحت كل هذه الظروف، تتولى الشرطة الإستجابة. بدءً بالإجراءات القانونية، والتي بموجبها تبدأ إجراءات التحري و الإستجواب، فالبحث و التحقق من الحدث، ثم اثباته  أو/وتفسيره عبر إجابة الإستفهامات للوصول للحقيقة.
  • من أجل ذلك، كان لزاما على الشرطة إيجاد السبل التي تكفل لها سرعة الوصول للحقائق، مع دقة المعلومة المثبتة علمياً. وعليه، كان إنشاء " الأدلة الجنائية " في الشرطة السودانية منذ العام (1967م) باسم "المساعدات الفنية" لتقوم بتقديم "المساعدة الفنية" (technical assistance) للمحققين في مختلف مجالات العلوم التطبيقية المتاحة فيما يعرف حاليا "بالعلوم الجنائية" (forensic science)، والتي تتبنى عند التطبيق فلسفة أنه لا يوجد شيئان متطابقان في الوجود، فالأشياء تتشابه ولا تتطابق  Similar,  but  not   identical.

اِقرأ المزيد...